افتتاحية

الرئيسية افتتاحية 
محمد الصغير جنجار

باحث في العلوم الاجتماعية. من آخر إصداراته : "مكانة الكتاب في مجتمعات الانتقال من الثقافة الشفاهية نحو المكتوبة" (2016)، "الدين والحداثة في سياق العولمة وتعدد مسارات العلمنة" (2017).

افتتاحية


 
 
بعد عشر سنوات من الغياب، تعود مقدمات لاستئناف نشاطها الفكري في صيغة رقمية، مدعومة بإصرار فريقها على مواصلة المشاركةفي النقاشات الكبرى التي تشهدها المجتمعات المغاربية.

تعود اليوم مقدمات لفتح ملف المنظومة المعيارية من زاوية إعادة قراءة الواقع القانوني في مجال الإرث، والنظر في مدى قابلية النصوص الدينية والتمثلات والممارسات لتأويل جديد يكتمل بموجبه المسعى الإصلاحي المساواتي الذي عززته روح المجلة التونسية ومدونة الأسرة المغربية.

نقدم للقارئ ضمن ملف خاص نماذج لنصوص من إنتاج جيلين من المفكرين والكتاب التونسيين : جيل رواد الفكر المقاصدي الإصلاحي وفي طليعته الطاهر حداد، ثم جيل مابعد الاستقلال السياسي الذي تولى مهمة بناء فكر حديث والذي تمثله هنا مجموعة من الأقلام المعاصرةالمتميزةبحضور نسائي وازن في حقل الدارسات الإسلامية الحديثة، كما تشهد على ذلك نصوص زهية جـويرو وألفة يوسف.

بعيدا عن السجالات العقيمة والمواجهات الايديولوجية الظرفية، فإن اختيارنا للنصوص المدرجة في الملف الذكور ينسجم والموقف الفكري الذي التزمت به مقدمات منذ تأسيسها سنة 1993. ذلك الموقف الذي ينبني، من بين ما ينبني عليه، على الأسس الآتية :

- الالتزام بمعالجة القضايا الدينيةأو التشريعية ذات الأبعاد الدينية، وفق مقاربتين نراهما متكاملتين في سياقنا المجتمعي: من جهة، تحليل الظواهر الدينية بمناهج ومفاهيم المعارف الإنسانية والاجتماعية الحديثة ؛ ومن جهة ثانية، رد الاعتبار لرؤية فكرية مقاصدية تنطلق من كون تكريم الإنسان وإقامة العدل والمساواة بين بني البشر من دون أي شكل من أشكال التمييز، وتحقيق مصلحة المجتمع، تعد قيما عليا تنسجم مع فلسفة القرآن وروح الإسلام.
- الاهتمام بالتحولات الاجتماعية والاقتصادية في ارتباطها بحركية المنظومات المعيارية وتطور الأفكار والتمثلات. ويندرج في هذا السياق التتبع النظري للتحول الذي تعرفه بنيات النمط البطريركي في كل المجتمعات الإنسانية، وما يصاحب ذلك من توترات وتغيرات في بنى الأسرة والعلاقات بين الجنسين وفي المنظومات القانونية.
- المساهمة الفكرية، كلما أمكن ذلك، في النقاشات المجتمعية المغاربية، مثل النقاش الجاري حاليا والمتعلق بمدى ضرورة إصلاح الترسانة التشريعية المنظمة لقانون المواريث. ذلك النقاش الذي انتقل من أوساط الجمعيات النسائية والحقوقية، ليمتد في تونس والمغرب، إلى المنابر الإعلامية وهيئات العلماء وبعض قوى المجتمع المدني.

مدير الموقع و مدير التحرير 

 

 

>> ملف : إصلاح منظومة قانون المواريث من منظور الفكر الإسلامي الحديث

أضف تعليق

Actualiser
+